Uncategorized

ملاك صكوك شركة دار الأركان يحققون مكاسب أكثر من مساهميها خلال السنوات العشر الأخيرة

تنوية : هذه المقالة ليست توصية استثمار أو توصية بالبيع أو الشراء في اسهم الشركة ولا نتحمل مسئولية دقة البيانات أو طريقة استخدام المعلومات المذكورة ، كما يجب قراءة قسم إخلاء مسؤولية و حقوق النشر والتأليف في أسفل الصفحة قبل قراءة المقالة.

طورت شركة دار الأركان منذ تأسيسها عام 1994م عدد من المشروعات اشتملت على تسليم 15 ألف وحدة سكنية بالإضافة إلى 500 ألف متر مربع من المساحات التجارية موزعة على 30 مشروعًا عقاريًا، ولكن مازالت المشاريع تحتوي على أكثر من 37 ألف وحدة قيد الإنشاء في مراحل مختلفة من التخطيط والتنفيذ[i]

وبحسب البيانات المالية المعلنة للشركة عن العام 2020 فإنه قد زاد حجم الأصول في الشركة بحوالي 28% مقارنة بحجم الأصول 2011 بمعدل نمو سنوي أقل من 3%، وفي نفس الوقت ارتفعت الأصول العقارية المعدة للبيع والتطوير بنسبة 134% إلى 18.5 مليار ريال خلال سنة 2020م من ضمنها مشاريع تجاوزت المدة الزمنية المخططة لها مثل مشروع شمس العروس بجدة والذي كان من المفترض به أن يتم الانتهاء من إنجازه نهاية سنة 2015م ويتضمن 10 آلاف وحدة سكنية بقيمة استثمارات تبلغ 7.5 مليار  ريال، بالإضافة إلى مشروع قصر خزام والذي تم تقدير حجمه بحوالي 10 مليارات ريال والغرض منه بيع الأراضي المطورة بنهاية 2015 [ii]

رسم يوضح نمو القروض والأصول مع ارباح الشركة منذ سنة 2011 إلى 2020 (مليار ريال)

تزامن في نفس الفترة ارتفاع في حجم الديون (طويلة الأجل) بنسبة 255% وبمعدل نمو سنوي مركب بنسبة 13.5% (من 2.8 مليار ريال وصولاً إلى 9.8 مليار ريال) وتقلص معدل نمو المبيعات السنوية أيضا مسجلا نمواً سلبياً (-41%) وصولاً إلى أقل من ملياري ريال للعام 2020 مقارنة بثلاثة مليارات في عام 2011. حجم الأصول استمر في الارتفاع بغض النظر عن انخفاض المبيعات السنوية حيث تم تمويلها جزئيا عبر اصدار صكوك، اغلبها مصدر دوليا، و بنسب فائدة مرتفعة نسبيا حيث وصل معدل الفائدة لأحد هذه الإصدارات إلى 10.75% (بحسب بيانات الشركة المعلنة للعام 2010)

رسم يوضح مقارنة أعباء التمويل بصافي الربح للشركة منذ سنة 2011م إلى سنة 2020م (مليار ريال)

ارتفاع تكاليف التمويل في نفس الفترة أثر على ربحية الشركة بخفضها 98% وصولاً إلى حوالي 19 مليون ريال للعام 2020 مقارنة 1.088 مليار ريال في العام 2011م وبشكل عام، زادت تكاليف التمويل طويلة الأجل بنسبة 204% ووصلت إلى 646 مليون ريال للعام 2020 مقارنة بحوالي 213 مليون ريال عن العام 2011م  مما يعني أن الشركة أصبحت تعمل على زيادة ثروة الدائنين بشكل أكبر من زيادة ثروات المساهمين خلال السنوات العشر الأخيرة.

رسم يوضح نمو حجم حقوق المساهمين مقارنة بالقروض طويلة الأجل منذ سنة 2011م إلى سنة 2020م (مليار ريال)

ملاحظة : هذه المقالة شارك في إعدادها عدة أشخاص واعتمدت على مصادر معلومات منشورة ومن منصة بلومبرق


[i] موقع شركة دار الأركان https://www.daralarkan.com/ar/investor-relations/why-invest-with-dar-al-arkan

[ii] https://www.meed.com/dar-al-arkan-development-company/

التصنيفات :Uncategorized

إجابة واحدة »

اترك رداً على saleh إلغاء الرد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.